هل التغيير السياسي الجذري و الحقيقي ممكن ؟

 هل التغيير السياسي الجذري و الحقيقي ممكن ؟

أنا أراهن أنه ممكن و سيكون إن شاء الله سلمي و مسالم, و أقول هذا الكلام لأني أعرف أنه يوجد في الحقيقة طرق سياسية بحتة للقيام بذالك التغير. عكس كل البروبغندا التي تدعي انه لا يوجد طرق سلمية للخروج من الديكتاتورية الفاشلة و المتعسفة.

و ما العمل يا سي سمير ؟

علينا جميعا بالقيام بواجبنا أمام الوطن و القيام بتشكيل جبهة موحدة للمطالبة بطبيق تلك الحلول السياسية التي نعرفها جميعا , تلك التي  تؤدي بسلم و هدوء إلى دولة جزائرية جديدة مبنية علي الحق و القانون. دولة مبنية علي مبادؤنا و هويتنا الجزائرية المعروفة و ذالك بدون أي إقصاء. دولة قوية يرد فيها  الإعتبار للإرادة الشعبية في إطار ديمقراطي حقيقي ,,, لا غربي و لا مزيف.

لكي يكون هذا المشروع واقعي نعلم جميعا أنه يلزم على كل الشباب أن يتركوا الإختلافات الحزبية و الإيديولوجية على جانب حتى إتمام المرحلة الإنتقالية, و المعروف أيضا أنه لن يحدث أي تغيير حقيقي من داخل النظام أو من طرف جناح معين من أجنحة النظام. هذه الطريقة في التعامل مع هذا الإشكال غلط و و برهن التاريخ لنا ذالك العديد من المرات …. أنه لا جدوى مع ذالك النظام الفاسد مهما كانت الوعود. و لن يؤمن الشعب أي واحد مازالو يحاول يتمسخر بييه .. كما نقول بالعامية.

فعلينا إذا بلم الشمل خارج نطاق النظام , و الهدف من ذالك هو تغيير موازين القوى الحقيقية من أجل التغييرو  لإرغام النظام الحقيقي (وحلفاؤه) في تطبيق التغيير السياسي الراشد و الذي يطلبه الشعب بإسرار و بطريقة حظارية , منظمة و مسالمة.

يومها, أنا اعتقد أن معظم مساندين النظام سيلتحقون بالشعب و سيسهلون عملية التغيير. انا متأكد ان داخل النظام و داخل المؤسسة العسكرية يوجد جزائريون واعون بأهمية هذه المرحلة الحرجة التي يعيشها بلادنا.

وبالتالي, فالتغيير السياسي أصبح حتمي و هو في نفس الوقت ممكن. و الله أعلم.

سمير , عضو في مؤتمر التغيير الديمقراطي 

Share on Google Plus

Nombre de lectures: 1219 Views

Leave a comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *